صناديق مغلقة

هل هو الجهل أم الخوف؟ هل هي العادات المجتمعية أم هي المواقف والأحداث التي شكلتنا وجعلت منا صناديق مليئة بالحب الكامن الذي لا يتحرر من حِجرِه ولا يُكشف عنه لمخلوقٍ أبدًا؟

رسالةٌ إليكِ بلا موعد ..

إليكِ يا من سكنتِ قلبي عنوةً وجهارًا فكنتِ الروح التي ينبض بها فينتشي من روعة الحياة أصفاها وأنداها.. إنّ سعادة قلبي بك عارمةً تمتنع أن تتوارى وتأبى أن تصمُت، وإنني كل صباحٍ أصحو فأذكر ذلك الثغر الباسم الفاتن، وتلك العينين الساحرة في وداعتها وجمالها فتشرق روحي وينجلي عني كدر الليل وظلمته .. إنني أفتقدك كل […]

في الحب٦: رسالتكِ الأخيرة!

يا نبض قلبي ، قرأتُ رسالتَكِ الأخيرة، التي رَسَمْتِ حروفها بأناملكِ الجميلة، فأعدتُ رسمها لكِ كما قرأها قلبي وأحسّت بها روحي. هنا رسمي بين يديك، واسْمَحِ إن قصّر قلمي في ترجمة ما أكنّه لكِ وينبض به قلبي إليكِ. “يا ملجأ قلبي تُهتُ أنا، لا أعلم أي الأخطاء ارتكبتُ حين أحببتُكَ، وأيّ الحماقات خضتُ! حبيبي أنتَ قضيتي ومصيبتي، أنتَ […]