قصة قصيرة: ثِقلُ كلمة

حاول سعد حينها أن يقاطعني قائلا: “لحظة.. لحظة أرجوك يا أمل!”
ولكني لم أقدر أن أتحمل أكثر فأغلقت الهاتف، لأني لا أريده أن يتحدث أكثر، ففي أسلوبه سحر يتملكني به، تبهرني شدو عباراته ولطف نداءاته، قلبي سيرأف به لا محالة؛ إنه يعرف كيف يقتحم أسوار حزني ويعيد البسمة إلى قلبي.

كيف تختار شريك حياتك؟

في الأعلى أشارككم ما كتبه اللواء طيار/ عبدالله السعدون .. ومن باب الدلالة على الخير ومشاركة التجارب النافعة، رجائي منكم التكرم بأن نتشارك سويًا ما نعرف من التجارب الرائعة في طرق اختيار شريك الحياة، وأساليب التعرف عليه.. ودمتم للخير باذلين وإلى سعتهِ دالّين .. 🌹😍