كيف تختار شريك حياتك؟

في الأعلى أشارككم ما كتبه اللواء طيار/ عبدالله السعدون ..

ومن باب الدلالة على الخير ومشاركة التجارب النافعة، رجائي منكم التكرم بأن نتشارك سويًا ما نعرف من التجارب الرائعة في طرق اختيار شريك الحياة، وأساليب التعرف عليه..

ودمتم للخير باذلين وإلى سعتهِ دالّين .. 🌹😍

5 أفكار على ”كيف تختار شريك حياتك؟

  1. أولا:
    الرضا بأنه لا يوجد شخص كامل فلا يبحث احد الطرفين عن الكمال
    ثانيا:
    الرضا وتقبل عيوب كل شخص
    ثالثا:
    الاستخارة اولا بعدها كشخص يبتقدم يحدد اش اللي حابه بوضوح لان المصداقية والوضوح افضل في البداية يكون فيه نظرة شرعيه وخلالها ممكن يكون فيه حديث اثناء الجلسه وتبادل الأسئلة
    والاستخارة عظييييمة جدا ثم النضرة وخلاص التوفيق بيد الله
    المهم كيف نتعامل عشان نستمر حتى وان كان الاختبار مش مناسب 100٪ المهم كيف نعيش كيف نقبلها كحياة جديدة ونتعايش معها بالطريقة الصح
    التكافؤ العلمي مهم جدا من وجهة نظري وغير كذا اذا القلوب سخرها الله تتغاضى وتتعايش

    اعتذر على الاطالة 🖊 لكن ارجوا الفائدة لذا علقت

    Liked by 3 people

  2. *لا أعلم إن كان ما سأذكره يندرج تحت هذا العنوان.
    لطالما آمنت، بأن الاختيار يبدأ من الشخص ذاته بمعنى أنت لا تسعى لأن تجد الأفضل حتى تكوّن ذاتك، ولا يكون الاختيار هاجس بحد ذاته بقدرما تكون قدرتك على أن تحسن نفسك لتكون ( أم / أب ) جيّد هي الهاجس الأول.

    النيّة الصادقة أهم شيء في منظومة الزواج. وكذلك أرتاح جدًا لقوله تعالى (وَالطيِّبُونَ لِلطيِّبَاتِ)

    ***
    والمحبة والألفة تتكون بفعل الوقت هذا ما أظن، كما أن الأرواح جنود مجندة ماتعارف منه ائتلف. فمثلما لم نختر العائلة، ولا وِالدِّينَا لكنّا أَلفناهم؛ بالرغم من أنه أرى ( بالغالب) أن الألفة التي تتكون بين العائلة هي مشتقة من الألفة الأولى، ألفة الوالدين.

    لكنْ هنالك مقومات، والتي وأن اسهبنا فيها تظل كلها مستوحاة من المنبع الأول والوصية النبوية، صلاح الدين والخلق. فالمغزى من تكوين تلك الحياة، هو أن تُبنى على ركائز سليمة وصحيحة المبدأ، لتكون المأوى في ظل التكلف والابتذال. والمعين الأول لحياة سعيدة، وخيّر صحبه في الدارين.

    واعتذر إن استطردت في غير موضع السؤال.

    Liked by 4 people

  3. اعتقد ان نجعل نصب أعيننا أهدافنا التي نريد تحقيقها وأن يكون الشريك إما داعم للاهداف وإما لايعرقل طريقنا
    بعيدا عن الصفات والمواصفات كلنا نتفق أننا نرغب باختيار شريك ذو أخلاق ودين
    ولا نركز بماذا يهتم في الحياة شريكي هل أنا مناسب لاهتماماته هل هو مناسب بما اهتم وارغب بتحقيقه
    لا أقول علينا أن نجد شريك نسخه طبقة الأصل منا فالاختلاف بين الأزواج يجعلنا نتطور ونتعلم ويجعل للحياة معاني جميلة نكتسبها ونتغير منها
    لكن علينا أن نجد شريك بمعنى كلمة الشراكة والمشاركة إما أن ندعم بعض أو نستفيد من بعض أو على أقل حد أن نحترم اهتمامات بعض ولا نقف عائق لبعض ونتحمل ونراعي تبعات هذا الأمر نتفهمها
    بجانب الأهداف الشخصية لكلا الطرفين علينا أيضا أن نحدد أهدافنا الاسرية ماذا نرغب من خلق أسرة جديدة ماذا نرغب أن نحقق من خلال عائلتنا
    لذلك أرى أن الشخص قبل أن يفكر بالارتباط أن يحدد اهدافه ورغباته ويبدأ بعدها رحلة البحث عن الشريك المناسب تتضح الصورة ويصبح الموضوع أسهل وبعد العثور على الشريك يبدأ النقاش والتأكد اذا كان مناسب او لا ويا سلام لو كان الشريك المقابل لديه اهتمامات وأهداف واضحه ويتم الاتفاق فيما بيننا بأهداف تساهم بانجاح العلاقة والحياة الزوجية

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s