تلميذةٌ على باب الذكريات

تواصلت معي قبل أيام تلميذةٌ في المرحلة الثانوية ، طالبةً مني مساعدتها في كتابة كلمة بسيطة تلقيها بمناسبة التخرج .. فقبلتُ طلبها ولم أكن أتخيل حينها أن ذلك سيكون سببًا في عودتي للماضي ما يزيد عن الثمانية عشرة سنة لأقلّب الذاكرة وأنظر ما بقي فيها من آثار تلك الأيام وتلك السنين ..

استذكرتُ حالي تلك السنين ، وتأملتُ ما أنا عليه الآن  ،، فرق شاسع أكاد لا أجد تشابهًا بينهما ..

إنها ست سنوات أعادت تشكيل ذاتي وفكري ونظري للأحداث من حولي ، بل وتجاوبي معها ..

ولا شيء يرهق في حاضرنا مثل ما ترهقنا بعض اختياراتنا الماضية والتي لا يَد لنا ولا طاقة في أن نعود إليها في الماضي فنغيّرها .. ولا سبيل لنا الآن إلا أن نتعايش معها حتى يحدث الله في ذلك أمرًا ..

صحيح أننا نوفق أحيانًا في كتابة ما يعبر عن بعض ما في خواطرنا ،، ولكنني على يقينٍ أعلم أن الكلمات كثيرًا ما تعجز عن وصف ما تحمله صدورنا ..

وهنا أترككم مع ما كتبته وأرسلته لتلك الطالبة ،، سائلا الله لها التوفيق والسداد في قادم أيامها ..

✨✨✨✨✨✨⬇️

الحمد لله الذي هدانا إلى جمال البدايات وبلغنا فرح النهايات  ..

أي رفيقات الدرب ..

إننا اليوم نصل إلى ختام مسيرتنا الأولى التي خضنا فيها تحدياتٍ شتى ، وبنينا فيها طموحاتٍ تعانقُ السماء..

إنها كانت إثنتا عشرة سنة ، بل مائة وأربعٌ وأربعون شهرًا ، وإن أردتم فهي تزيد عن الإثنا و خمسون ألف يومًا .. تلك كانت مسيرتنا الأولى !

طويلة هي بلا شك ،، ولكنها كانت عميقة للحد الذي عرفنا في أيامها ذواتنا ، وشكّلنا من تجاربها هويتنا ، وصقلنا مع تحدياتها مواهبنا ..

طويلة هي بلا شك ،، ولكننا ظفرنا منها بالكثير  ، وتسلحنا من أيامها بالعتاد الخفيف والثقيل .. فنحن اليوم ذواتٌ مؤهلةٌ أن تكمل المسير بكلّ ثقةٍ وكلّ ثباتٍ في سبيل تحقيق تلك الطموحات التي تعانق السماء وتبتغي جوار القمر ..

أي رفيقات الدرب ..

بهذا اليوم تنتهي مسيرة سنين طويلة ولكنها جميلة رغم مصاعبها ،،  وبهذا اليوم أيضًا نبتدئ السير في رحلة أخرى لا نعلم كُنْهَهَا ولكننا متأهبين لها وباذلين فيها جهدنا كله ،، فالله نسأل أن يبارك لنا فيها  ،، والله نرجو دروب الخير والسؤدد ..

 

 

فكرتان اثنتان على ”تلميذةٌ على باب الذكريات

  1. فعلاً اتفق معك في أن المرحلة الجامعة هي مرحلة بل رحلة جميلة بصعوبتها يتغير فيه فكر وذات الشخص وتصقل يصبح أكثر نضجاً وأعمق فكراً وتتغير نظرته للكثير مما حوله هي مرحلة لذيذة بكل صعوباتها وتحدياتها ، اتمنى للتلميذة وزميلاتها التوفيق باختيار التخصص المناسب لهم .

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s