الرسالة الثالثة والأخيرة

غدًا سيكون آخر أيامي كطالب جامعي ،، ولا أود أن تداهمني في الغد مشاعر طارئة فتجبرني على الكتابة في وقت حرج قبل الاختبار كما حدث معي في الرسالة الثانية ، لذلك آثرت أن أبدأ بالكتابة فأداهمها أولًا..

 

إليك يا قمرًا أضاء سماء أحلامي ، فأبصرت بعينيك جمال الوجود ، و شممت بقربكِ نسيم الزهر ..

ربما تتسائلين لمَ أكتب إليك في وقت يفترض فيه أني منشغل بمراجعة ما سأختبر فيه ؟!

حقيقة لست أعلم لماذا  ، سوا أنه شعور يُلحّ فيغلبني!

ولكن لتعلمي أن تلك الرسائل أكتبها فتوحي إلى نفسي أن تطمئن وإلى قلبي أن يستقر فلا يقلق ولا يفزع..

وحسبي أنني كتبتُ فأرحتُ نفسي وفرّغتُ فكري ..

 

ولك السلام وخير ختام! 🌹✨

 

٩ May ٢٠١٨

حمزة

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s