كيف تذاكر؟ لطالب طب في بداية المشوار

بعد تجارب كثيرة مررت بها خلال خمس سنوات مضت ، ولم تكن تجارب شخصية فحسب بل هي تجارب مسبوقة باطلاع على تجارب وخبرات أناس آخرين .. وصلت لثلاث نقاط هامة جدًا وعامة لكل طالب جامعي وخصوصًا لمن بدأ مشواره في كلية الطب ..

وهنا ألخص نتائج ما قرأت وما جرّبت في كلية الطب !

* بداية وقبل كل شيء أؤكد على أن الكلام القادم غير موجه إطلاقًا لمحبي التسويف والباحثين عن النتائج السريعة ، بل هو لأصحاب الهمم العالية والنفوس الصابرة .. والساعين نحو أحلامهم دون كلل ولا ملل .. 

 

#النقطة الأولى: تأكد أنك مختلف ولكل مسار عُدته ..

من المستحيل أن تحصل على نتائج عالية ودرجات تنافسية وأنت تركن إلى الراحة والتسويف، أو متبع لنفس أسلوب دراستك الذي حصدت من خلاله على درجات عالية في المرحلة الثانوية مكنتك من دخول الجامعة..

كلنا مر بتلك التجربة والحصيف من انتبه في بداية الأمر أن المرحلة الجامعية مختلفة تمامًا عن ما سبقها..

لذلك اعرف نفسك و ابحث جيّدًا عن الطريقة المناسبة لك في التحصيل الدراسي الجامعي ، وإياك أن تعتمد طريقَةً ما لمجرد أنها كانت مناسبة لأحد أقرانك ..

 

#النقطة الثانية: المرجع الموحد والشامل.. 

هنا سأركز الأمر على تخصص الطب البشري وسأذكر بعض الأمثلة التي أراها مناسبة وليست بالضرورة تناسب الجميع ، المهم أن تصل الفكرة وتفهمها فتستفيد منها ..

ماذا أقصد بالمرجع الشامل ؟ 

بدايةً الطب لم يعد كما كان في الماضي بل نحن في زمن ولله الحمد نجد فيه المئات من الكتب والآلاف من المواقع الإلكترونية الطبية سهلة الوصول بالإضافة لما يعطى لنا من محاضرات وشروحات في الكلية ..

ولكن كل ذلك سيكون سبب في تأخر طالب الطب إن لم يحسن التعامل معه ..

والفكرة هنا باختصار ، أن تحدد لك مراجع ثابتة لكل مرحلة دون أن تشتت نفسك بتقليب الكتب تارة وتصفح المواقع الإلكترونية تارة أخرى فيضيع جهدك ووقتك. 

فمثلًا أقترح في جميع السنوات الأساسية كتب Kaplan step 1 بالإضافة إلى المحاضرات التي يتم شرحها في الكلية ..

وأما في السنوات السريرية فهناك كتب Kaplan step 2  أو  كتاب Master The Board   اقرأ منهم ما يناسبك ..

السبب في ذلك أن كلية الطب تتطلب منك قراءة الكثير والكثير ولا وقت لديك يكفي لتشتت نفسك بقراءة الموضوع من أكثر من مرجع أو أن تقرأ بتعمق لست في حاجة له .. وبالتأكيد لكل جامعة نظامها ولكل سنة ظروفها ومتغيراتها .. فطوّر أسلوبك بما تراه مناسب ..

 

#النقطة الثالثة والأخيرة : الخطة الثلاثية في المذاكرة ..

لا أظن أن أحد من البشر قد نجا بنفسه من كبوات النسيان وضياع المعلومات التي يحفظها وخصوصًا تلك التفاصيل الصغيرة ..

في كلية الطب ستجد نفسك وسط زخم كبير جداً جداً من المعلومات والمعارف المتنوعة والدقيقة والتي يتوجب عليك معرفتها في وقت قصير .. لذلك أقول بأن أسلوب المذاكرة المتبع في المرحلة الثانوية غير مجدي ..

لذلك كان لزامًا أن نعود لنظام المذاكرة أول بأول والذي نردد أنه الأفضل دومًا ولكن قلّما نتبعه ، وفيما سيأتي سأصف لكم أسلوب محدّث خرجت به بعد سنوات التجربة الماضية وأثبت لي فعاليته في الآونة الأخيرة .. وهو على ثلاث مراحل.

وأكرر بأنه موجه لأصحاب الهمم العالية والنفوس الصابرة .. والساعين نحو أحلامهم دون كلل ولا ملل ..

 

  • المرحلة الأولى : المذاكرة الأولية  + النقاط العريضة فقط ..

أقصد بذلك أن تعرف المصطلحات والتعريفات الأساسية بالإضافة إلى التقسيمات إن وُجِدت للموضوع المراد مذاكرته ..

ومن شروط ومميزات المذاكرة الأولية أن تكون قبل المذاكرة الأساسية وغير محصورة بمصدر معين أو وقت معين ، فتستطيع أن تقرأ في أي وقت وفي أي حالة ترتاح لها ، كما يفضل أن تشاهد فيديو أو صور توضيحية ونحوها من طرق المذاكرة المتنوعة ، الأهم أن تعرف الطريقة التي ترتاح لها و تناسبك فتتبعها ..

 

  • المرحلة الثانية: المذاكرة الأساسية + ملخص المراجعة ..  

النقطة الأولى والأهم هنا أن تكون في وقت تركيزك الذهبي ، مثلا (بعد صلاة الفجر وحتى الساعة ٧ صباحًا) ،، ومهم جدًا أن يكون هذا الوقت ثابت ومحدد لا لشيء سوى المذاكرة.

وفي هذه المرحلة يتوجب عليك أن ترجع لمصدرك الأساسي وتقرأ منه الموضوع كاملًا ولا تغادره إلا في حال وجدت عجزًا في الطرح أو شيئًا لم تستطع فهمه ، فتذهب حينها لمصدر آخر لتستزيد منه ..

وخلال مذاكرتك الأساسية مهم جدًا أن تلخص ما تقرأه بطريقتك ، بالإضافة إلى كتابة النقاط التي تحتاج منك أن تكررها لتحفظها.. وهنا أنصحك باستغلال السحابات الإلكترونية مثل dropbox لحفظ ملفاتك و باستخدام الكتابة الإلكترونية مثل Microsoft Word وغيرها فهي تتميز بتوفير الوقت والجهد وسهولة الإضافة والتعديل عليها فيما بعد ، كما تتميز بإمكانية الوصول لها في أي مكان ومن خلال الجوال على أقل تقدير.

 

  • المرحلة الثالثة: المراجعة + حل الأسئلة. 

وهي المرحلة التي تعود فيها لتقرأ ملخصاتك وتحل بعض الأسئلة التي تجدها بين يديك سواء من بنك الأسئلة الخاص بالكلية أو بعض الكتب التي تحتوي على أسئلة متخصصة  ..

وهذه المرحلة غالبًا ما تكون قبل الإختبار بأيام معدودة ..

وتذكر دائمًا أن المراجعة أهم بكثير من المذاكرة وخصوصًا في كلية الطب!

 

 

*ملاحظة أخيرة/ ستجد البعض من طلبة الطب لا أسلوب له ولا طريقة سوى المرحلة الثالثة حيث يقرأ الملخصات و بنك الأسئلة فلا تلتفت لهم .. فذلك في نظري مشروع الطبيب الفاشل حتى وإن استطاع أن يتجاوز ورقة الاختبار ..

 

 

وفي الختام ..

ما سبق كان مختصر لكثير من المقالات المطولة والكتب المؤلفة والمحاضرات المشروحة ، لذلك بإمكانك البحث بنفسك والاستزادة ..

والهدف الأهم أن يستفاد من الأفكار المطروحة..

 

مع تمنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح ..

 

 

 

فكرة واحدة على ”كيف تذاكر؟ لطالب طب في بداية المشوار

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s