عبارات بسيطةٌ أقدّمها لمسْتَجد

هي عبارات بسيطةٌ أقدّمها لمسْتَجد ، ولمن في كلّية الطب خصوصاً ..

 

يا صديقي ابدأ وروحك بالله مُتَعلّقة، وثقتك به ليس لها مثيل، فلا عوْنَ إلّا عونَه ولا ناصِر سِواه. وإياكَ إياك ومخالطة ذَوِي النفوس الواهنة، فإن لهم في النفوس أثراً لا يُحصِيه إلّا من أدركه.

يا صديقي خالِط وانْظُر لمن سَبقك ومشى بِدربٍ كَدربِك فإنه قد عَلِم بالتجربَة الكثير، فاكتَسِبْ مِنْهُ ما عَلِمَ، لتكون على دِرَايةٍ بما قد يواجهك في مسيرك، فبذلك تزدد قوةً وجرأةً على تخطي الصعابِ والأزماتِ.

يا صديقي تخيّر من رفاقِكَ من يكون عوناً لك في دينك قبل دُنياك ومن تَعرِفُهُ كريمَ نفسٍ مِعطَاء، تخيّر من رفاقك من إذا أتَيْتَه والأبواب في عينيكَ مؤصدة أضاء لك الطريق وتسلّمتَ منه المفاتيح وإذا أستلزم الأمر أعانك على كسر الأقفال.

لتعلم يا صديقي أن الدروب التي نسير عليها ليست جميعها عامرةً بالورود والأزهار، بل هناك الكثير منها حُفّ بالمخاطر، لذا علينا أن نَعُدَّ العُدّة ونحسِب لكل خطوة نخطوها حِسَابها فالعَثرة معدودة ولو كانت بسيطة ، إلا أنه لابد منها فلا تقلق ولا تيأس.

لن يدعك القدر يا صديقي بمأمنٍ دائماً، فهنالك ممرات ودهاليز مليئةٌ بالتحدّيات، وستعتقد أن العبور من خلالها أشبه بالمستحيل ولكن سرعان ما تقترب منها فلا تجدها غيرَ سراب ظنَنْتَهُ ماء!!

يا صديقي لِتَكن الأناةُ من خُلُقِك، فلا تستعجل الحُكْم والقَرار، وليكن من عادتِك الاستخارة وطلبُ الاستشارة، فقديماً قالوا “ما ضلّ من استشار وما خاب من استخار”، وقال الشاعر:

وإنْ بابُ أمرٍ عليكَ التَوى *** فشاوِرْ لبيباً ولا تعصهِ.

 

 

وفي الختام ،،

يا كريم يا رب اكتب لنا النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة  ..

3 أفكار على ”عبارات بسيطةٌ أقدّمها لمسْتَجد

  1. حياتك ستبقى ذكرى
    الابتدائية ، الاعدادية و لثانويّة
    ستدرك يوماً أنّك كنت طفلاً صغيراً و كبرتَ فجأة
    وبّما اعتدت على الاستيقاظ على صوت امّك صبحاً
    على فطورك المعتاد
    و النوم باكراً
    على التخلي عن كلّ ما يخطر في هواك
    و على التفكير بكلّ يوم تعيشه لنفسك
    ستشتاق
    ستبدأ فيك الحياة منذ دخول أبواب الجامعة
    من روتين الطفولة إلى روتين حياتك
    حياتك التي ترسمها بتفكيرك و أهدافك
    حياتك التي تعتمد على طموح ذلك الطفل الذي نضج على مبادئه و كل أفكاره
    في كلّ يوم لك ستصنع درجة في سلّم نجاحك
    لا تستهين بأصغر الأمور
    لا تعش عبثاً بلا هدف
    كن أنت بكلّ ما في من طاقة
    ربّما ستقف يوماً تقول فيه “ليتني أعود إلى مدرستي”
    أو تنتهي بك الحياة كدرويش و تقول :أحنّ إلى سندويشة أمي و فطور أمي …
    أنت لست ذلك الطفل أنت الآن هدف طاقة أنت الآن مجتمع و فكر أنت الآن المستقبل
    كن لذاتك بذاتك بكلّ ما فيك من حيويّة
    الحياة بسيطة طريق النجاح فيها أقصر من طريق الفشل
    ستعاني و لكن بالنهاية ستحصد
    و في كلّ يوم تذكّر أن تستيقظ مبتسماً

    *قف على ناصية حلمك و قاتل 😍🙈

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s